الرئيسية / كتابات إيزابيل بنيامين ماما آشوري / ملاحظات على بحث عمر واليهود إيزابيل بنيامين

ملاحظات على بحث عمر واليهود إيزابيل بنيامين

بسم الله الرحمن الرحيم

 

تخريج احاديث امتهوكون يا ابن الخطاب ملاحظات على بحث عمر واليهود

الكاتبة والباحثة اللاهوتية إيزابيل بنيامين ماما آشوري

 

ما قرأته أن اهل السنة والجماعة يقبلون برواية أن النبي اخذ من اليهود اعيادهم وبعض مناسباتهم وكان يستمع إلى تميم الداري ويقول : ((حدثوا عن اليهود ولا حرج)) . كل هذا ينسبونه للنبي ولا حرج عندهم مع أن ذلك يُسيء لدينهم ونبيهم . ولكن عندما وصلت الرواية لعمر بن الخطاب اصبحت الاحاديث التي تؤكد أن عمر اخذ من اليهود روايات ضعيفة .
عجيب امر هؤلاء .لأن الحسين قتل في محرم في عاشوراء عمدوا إلى تصحيح رواية أن النبي اخذ اعياد عاشوراء من اليهود وان النبي كان فرحا وقال : نحن أولى بموسى منهم . وان النبي قال : (حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج) كل ذلك نكاية بالحسين ومن اجل التغطية على عظيم المصيبة التي اصابت الاسلام بقتل الحسين وذرية النبي على يد أغيلمة من قريش .
والآن عندما وضعت احاديث ان عمر كان يدرس عند اليهود ويُحاول ان يفرض على النبي اشياء من اليهود وان خلفية عمر الدينية يهودية المنشأ، اصبحت هذه الأحاديث ضعيفة ناهيك عن السب والشتم الذي اصابني على يد (( اغيلمة من قريش)) فعمدت إلى التحري عن هذه الاحاديث وهنا اضع للأصدقائي تخريجات الحديث الذي ورد فيه ان النبي غضب على عمر وقال عنه ((امتهوكون يا ابن الخطاب)) .. حيث ان اهل السنة زعموا أن الحديث ضعيف وانه تجني بحق عمر الفاروق كما قرأتم في أغلب التعليقات على البحث، ولكن التعصب يعمي الانسان في كثير من احكامه كما يقول المثل : ((حبك للشيء يُعمي ويُصم)) .. فأهل السنة مأمورون بالرجوع إلى اصحاب الحديث وهي قاعدة عندهم : ((عليكم بأصحاب الحديث فإنهم أكثر الناس صوابا)) . وهذا ما قاله الإمام الشافعي في السير ج10 ص 70 .
فعلى ضوء ما يقوله رجال الحديث فإن حديث أن عمر بن الخطاب أتى النبي بكتب من اليهود وقرأها عمر على النبي فغضب النبي فقال: (( أمتهوكون فيها يا بن الخطاب والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية لا تسألوهم عن شيء فيخبروكم بحق فتكذبوا به أو بباطل فتصدقوا به والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا أن يتبعني)) الحديث له وجوه شتى بعضها يعضد بعض .
في بعض الاحيان لا يعني ضعف سند الحديث أنّ الحديث ضعيف لأنّه له طرق أخرى صحيحة، أو شواهد تعضّده . فمثلا لما رأى البعض ان هذه الحديث اصبح ادات طعن في عمر بن الخطاب عمد إلى تضعيف بعض رجال إسنادُه أو الدس فيه فقال : الحديث ضعيف لضعف مجالد: ومجالد هو ابن سعيدالهمداني وسبب ضعفه انه (تغير في آخر عمره) على زعمهم ، ولكن مجالد روى هذا الحديث في شبابه وابْنُ حَجَر في ترجمة عبد الله بن ثابت مِنَ ((الإصابة)) 4/30 نقل عَنِ البُخاريّ أنَّه قال: قال مجالد عَنِ الشَّعبيِّ عنْ جابر: إنَّ عُمَرَ أتى بكتاب، (ولا يصحّ). فقال ابن حجر متعجبا: وقوله: ((ولا يصحّ)) لم يَرِدْ في المطبوع مِنَ ((التّاريخ الكبير)) للبخاريّ 5/39.فمن أين اتى بها .. هل نظرتم اخوان كيف يقومون بتحريف النص واضافة كلمة لينقلب المعنى كله ويصبح الحديث فاقد للاهمية ولكن ابن حجر كشف التزييف الحاصل فيه.
هذا الحديث صحيح رواه أحمد في مسنده (ج3/ص387) عن جابر بن عبد الله، وحسنه الألباني في الإرواء (ج6 ص 34 رقم :1589) وحسنه الشيخ شعيب الأرناؤط وقال عنه حسن عند تعليقه على كتاب شرح السنة ج1 ص 270 . وحسّنهُ أبي الأشبال الزهيري في جامع بيان العلم وفضله ج2 ص 19.
تحياتي .
Share on Facebook

عن قاهر النواصب

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أصول الحديث عند الشيعة الإمامية

بسم الله الرحمن الرحيم تطبيق أندرويد أصول الحديث عند الشيعة الإمامية أعزهم ...